أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الاثنين، أنه "من غير المقبول إطلاقا" إزالة ملصقات دعاية لمجلة "لو بوان"، التي تصف في غلافها الرئيس التركي أردوغان بـ"الديكتاتور"، من أكشاك الصحف "كونها لا تروق لأعداء الحرية".

وكتب في تغريدة، على تويتر، أن "حرية الصحافة لا تقدر بثمن، فمن دونها ستكون هناك ديكتاتورية".

ونددت المجلة الفرنسية الأسبوعية بـ"مضايقات" استهدفت آخر أعدادها خصوصا في جنوب فرنسا.

وذكرت المجلة على موقعها الإلكتروني أنه "بعد أسبوع من المضايقات والشتائم والترهيب والإهانات المعادية للسامية والتهديدات التي وجهت إلينا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ها هم انصار حزب العدالة والتنمية (حزب الرئيس التركي) يهاجمون رموز حرية التعبير وتعددية الصحافة".

وفي ضواحي مدينة أفينيون في جنوب البلاد في قرية بونتيه، أجبر بائع صحف في كشك على سحب إعلان دعائي عبارة عن صورة للغلاف الأخير للمجلة، إثر ضغوط مارستها مجموعة من الناشطين الأتراك من أنصار أردوغان.

وكتب فوق صورة أردوغان على غلاف المجلة "الديكتاتور. إلى أين يمكن أن يصل أردوغان ؟".

وأعلنت المجلة أن لافتة إعلانية أخرى لها أزيلت أيضا من على كشك في مدينة فالانس على بعد نحو 100 كلم شمال أفينيون.

وقال مدير المجلة، إتيان غيرنيل، ردا على سؤال لفرانس برس "هذا غير معقول.. إنهم يعتقدون أن بامكانهم فرض رقابتهم في فرنسا".