أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رصدت فيديوهات تداولها رواد مواقع التواصل، مياه الفيضانات التي اجتاحت شوارع مدن عدة في ولاية ميريلاند الأميركية، خلال وقت قياسي.

وبدا الشارع الرئيسي في مدينة إليكوت وكأنه نهر تجري فيه المياه السريعة التدفق، عقب سقوط أمطار غزيرة غير مسبوقة على الولاية.

وأعلن، حاكم ولاية ميرلاند، لاري هوغان، في وقت متأخر من ليل الأحد، حالة الطوارئ في المدينة المنكوبة.

وتسببت الفيضانات الجارفة والمفاجئة في تدمير العديد من المنشآت، كما غمرت عشرات المركبات.

وارتقع منسوب مياه نهر بتبسكو المجاورة للمدينة من خلال ساعتين من 5-7 أمتار.

ويقول خبراء أرصاد جوية إن الولاية الأميركية تلقت خلال ساعتين أو ثلاثة نحو 76- 170 مليمتر من الأمطار.

وفي مدينة بالتيمور، التي تبعد نحو 20 كيلومترا شرقي إليكوت، تسببت الفيضانات في إلحاق أضرار مادية كبيرة، فيما طفت السيارات على سطح مياه الأمطار.

ولم يبلغ عن وقوع قتلى أو جرحى من جراء هذه الفيضانات، لكن السلطات دعت السكان إلى اللجوء للمناطق المرتفعة.

وكانت ولاية ميريلاند تعرضت عام 2016 إلى فيضانات مدمرة، ولا تزال تعاني من أثارها حتى الآن.