أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، الخميس، أن الحكومة الفنزويلية تنقل كولومبيين إلى فنزويلا لكي يصوتوا للرئيس نيكولاس مادورو، في الانتخابات الرئاسية، التي ستجرى الأحد القادم. وفق ما أفادت به وكالة "فرانس برس".

وأوضح سانتوس، في رسالة تلفزيونية من القصر الرئاسي في بوغوتا أنه "من خلال مصادر استخبارات موثوقة، نحن نعلم بخطة لنظام مادورو تجري منذ نهاية العام الماضي لتوفير بطاقات هوية (فنزويلية) ونقل مواطنين كولومبيين لكي يصوتوا الأحد".

وأضاف أن "الخطة تُحدد الشكل والإجراءات والمدفوعات التي يتعين القيام بها لضمان انتقال الناخبين وتصويتهم لصالح مادورو".

وأشار الرئيس الكولومبي إلى أنه أعطى تعليمات لقوات الأمن بهدف "مضاعفة إجراءات المراقبة على الحدود" من أجل تجنب "الانتقال غير القانوني للناخبين بأقصى حد ممكن".

وشدد على أن ما يحصل يعزّز قراره عدم الاعتراف بنتيجة الانتخابات الرئاسية الفنزويلية.

ومادورو الذي انتُخب في العام 2013 بعد وفاة الرئيس السابق هوغو شافيز، قد رشّح نفسه لولاية رئاسية ثانية.

وكانت المعارضة الفنزويلية دعت في وقت سابق إلى مقاطعة الانتخابات، فيما تواجه فنزويلا أزمة اقتصادية خطيرة دفعت مئات الآلاف إلى مغادرة البلاد.