أبوظبي - سكاي نيوز عربية

افتتح الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أطول جسر في أوروبا يوم الثلاثاء، ويربط روسيا مع شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا وسط اعتراضات أوكرانيا والدول الغربية.

ورافق الرئيس الروسي حماية مكثفة من عناصر الاستخبارات الروسية، وسط مخاوف من هجمات نشطاء أوكرانيين معارضين، حسب ما أفادت صحيفة "ديلي ميرور".

وظهر بوتن وهو يقود سيارة شاحنة أثناء افتتاح الجسر الذي يبلغ امتداده 19 كيلومترا وكان حلما لزعماء روسيا السابقين مثل جوزيف ستالين، ولكنه تحقق تحت حكمه حسبما قال.

وتكلف إنشاء الجسر 3.7 مليار دولار، وتسبب المشروع بموجة من العقوبات من الولايات المتحدة وروسيا.

ويربط الجسر العملاق بين البحر الأسود وبحر أزوف، ويمنح مدخلا محوريا للأراضي الروسية للقادمين من شبه جزيرة القرم.

وامتدح بوتن الجسر واصفا إياه "بالصرح العظيم" الذي لا يوجد مثيل له حول العالم، فيما توقع قائد منطقة القرم المعين من روسيا مناوشات أوكرانية، ولكنه أكد أن روسيا مستعدة للتصدي لها.