أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن مكتب الادعاء العام في كوسوفو أنه وجه الاتهام إلى عشرة اشخاص بالتخطيط لاغتيال مسؤولين سابقين وحاليين لاعتبارهم إياهم "خونة".

وقال بيان مكتب الادعاء إن المشتبه بهم الذين ينتمون إلى "المنظمة الاجرامية +عين الشعب+" هدفوا لـ"زعزعة البنية الاقتصادية والدستورية والاجتماعية الأساسية (لكوسوفو) بشكل خطر أو تدميرها".

وأضاف أنهم خططوا لتحقيق هدفهم عبر "الاعتداء والقتل ضد أرفع شخصيات الدولة السابقين والحاليين (...) معتبرين إياهم خونة للبلاد".

واعتقل اربعة من المتهمين العشرة أحدهم قيد الإقامة الجبرية في منزله، فيما يتعين على البقية إبلاغ الشرطة بانتظام عن تحركاتهم.

ويرتبط المشتبه بهم بمجموعات سياسية متطرفة للشتات الكوسوفي في العالم، وفق وسائل الإعلام المحلية.

كما أن أحد اعضاء منظمة "عين الشعب" واسمه مراد جاشاري محتجز حاليا لدى السلطات للاشتباه بمحاولته قتل المسؤول اليوغوسلافي الشيوعي السابق آزيم فلاسي في آذار/مارس 2017.

وفلاسي محام يبلغ من العمر 69 عاما من كوسوفو كان في يوم من الأيام حليفا مقربا من الزعيم اليوغوسلافي الشيوعي جوزيف بروز تيتو ومعارضا رئيسيا لرجل صربيا القوي سلوبودان ميلوسوفيتش في التسعينات، وقد تعرّض لإطلاق نار وإصابة غير قاتلة في كتفه خارج منزله في برشتينا.