أعلن رئيس غامبيا أداما بارو، الأحد، وقف عقوبة الإعدام، وسط سعي بلاده لتحسين صورتها على الصعيد الدولي عقب عزل الرئيس يحيى جامع، الذي ظل يحكم البلاد فترة طويلة، العام الماضي.

وتشهد عقوبة الإعدام تراجعا في أفريقيا، حيث أعدمت حكومات 22 شخصا في 2016 مقابل 43 في 2015، وفق ما أعلنت منظمة العفو الدولية.

وقال بارو في كلمة بمناسبة مرور 53 عاما على استقلال غامبيا عن بريطانيا: "سأستغل هذه الفرصة كي أعلن وقف عقوبة الإعدام في غامبيا كخطوة أولى نحو إلغائها".

وكان جامع قد أثار انتقادات دولية في 2012 عندما أعدمت حكومته فجأة 9 سجناء رميا بالرصاص. وفر جامع قبل عام بعد أن خسر أحدث محاولة له لإعادة انتخابه.

وحاول بارو منذ توليه السلطة قبل عام إصلاح الأضرار التي لحقت بسمعة غامبيا، بسبب حكم جامع الذي استمر 23 عاما، والذي تخللته انتهاكات لحقوق الإنسان وخلافات مع الحكومات الأجنبية.

وانضمت غامبيا من جديد للكومنولث الذي انسحب منه جامع في 2013، بعد أن وصفه بأنه "إحدى مؤسسات الاستعمار الجديد".