أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهر تقرير أُعد بعد سلسلة من الفضائح الجنسية في البرلمان البريطاني، أن ما يقرب من خُمس العاملين تعرضوا للتحرش الجنسي، أو كانوا شهودا على سلوك غير ملائم خلال العام الماضي.

ودعا التقرير الذي نشر الخميس إلى التعامل مع الشكاوى من التحرش بشكل مختلف، وإلى تغيير جذري للثقافة التي تدفع البعض لتجنب مواجهة رؤسائهم في العمل، كما أوصى بعقوبات لمن يثبت تحرشهم بمرؤوسيهم.

وقالت أندريا ليدسوم، رئيسة مجلس العموم البريطاني: "هذا يوم عظيم للبرلمان ولسياستنا... الإجراء المستقل الجديد سيظهر أننا نرغب في أن نكون أفضل برلمان في العالم فيما يتعلق بمعاملة كل شخص يعمل هنا بكرامة واحترام".

وأضافت "هذه خطوة كبيرة لتغيير الثقافة الذي يحتاجه البرلمان".

وأورد التقرير أن 39 في المئة من المشاركين في التقرير وعددهم1377، تحدثوا عن تعرضهم لانتهاكات غير جنسية أو تنمر خلال العام الماضي، في حين تحدث 19 في المئة عن "التعرض لتحرش جنسي بما في ذلك رؤية سلوك جنسي غير ملائم".

وبلغت نسبة النساء اللاتي تعرضن لتلك الوقائع ضعف نسبة الرجال.