أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت محكمة كورية جنوبية حكما بالسجن 5 سنوات على جاي واي. لي رئيس مجموعة سامسونغ في اتهامات بالرشوة، بعد فضيحة حاقت بالنظام الاقتصادي في البلاد الذي لطالما هيمنت عليه شركات تملكها عائلات كبيرة.

وأدانت المحكمة لي أيضا بتحويل أموال خارج البلاد بشكل غير شرعي والاختلاس والحنث باليمين في فضيحة أدت إلى عزل رئيسة البلاد السابقة.

وعقب انتهاء الجلسة قال أحد المحامين المدافعين عن لي إنه سيستأنف الحكم. وبموجب القانون الكوري الجنوبي لا يمكن وقف تنفيذ العقوبات بالسجن لأكثر من ثلاث سنوات.

وتعد عقوبة السنوات الخمس واحدة من أطول فترات السجن، التي تصدر على رجل أعمال في كوريا الجنوبية.

وكان الادعاء طالب بالسجن لمدة 12 عاما بسبب اتهامات الرشوة والفساد. ونفى لي جميع التهم.

ولي البالغ من العمر 49 عاما هو نجل رئيس مجموعة سامسونغ ليكون هي، وهو وريث واحدة من أكبر الشركات في العالم.

وكان لي محتجزا منذ فبراير الماضي لمحاكمته بتهمة رشوة الرئيسة السابقة، باكغون هاي، لمساعدته في السيطرة على المجموعة المالكة لسامسونغ للإلكترونيات أكبر منتج للهواتف الذكية والرقائق في العالم.