أبوظبي - سكاي نيوز عربية

صرحت عائلة من كاليفورنيا أنها تعرضت للطرد من طائرة تابعة لشركة دلتا للخطوط الجوية الأميركية، بعد رفضها التخلي عن أحد مقاعد أطفالها في رحلة مزدحمة.

وتم تحميل شريط فيديو عن الحادث الذي وقع يوم 23 أبريل على يوتيوب، الأربعاء، في الوقت الذي لاتزال فيه الأنظار مركزة على شركات الطيران الأميركية بسبب فضائحها المتتالية.

وقال بريان و بريتاني شير إنهم كانوا عائدين من هاواي مع اثنين من أطفالهما الصغار.

وفي الفيديو، يظهر بريان شير متحدثا مع شخص خارج الكاميرا، ليس من الواضح ما إذا كان موظفا في دلتا أو ضابط أمن أو شخص آخر.

وقال شير إنه كان يريد وضع أحد أطفاله الصغار في مقعد، تم حجزه في الأصل لابنه البالغ من العمر 18 سنة، إلا أنه عاد إلى الديار في رحلة سابقة.

وتحظر سياسة دلتا على المسافرين استخدام مقعد شخص آخر.

وبعد إصرار شير على عدم التخلي عن المقعد حيث كان يقول "اشتريت هذا المقعد لن أتخلى عنه"، أجابه أحد الأشخاص خارج الكاميرا قائلا "أنت وزوجتك ستدخلان السجن.. إنها جريمة اتحادية".

وأصدرت دلتا بيانا الخميس قالت فيه "إننا نتأسف لما تعرضت له هذه العائلة. فريقنا تحدث معهم لفهم ما حدث والتوصل إلى حل". فيما لم يفسر البيان لماذا جرى طرد العائلة من الطائرة.

وكانت شركة يونايتد إيرلاينز الأميركية قد واجهت فضيحة هي الأخرى في مجال العلاقات العامة بعد عرض شريط مصور ظهر فيه رجال أمن يجرون راكبا غطته الدماء، لإنزاله من على متن طائرة للشركة في شيكاغو.