أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ظهرت "عشق المجوس"، رائعة الرسام العالمي الشهير ليوناردو دافينشي، مجددا بعد ست سنوات من التجديد، لتصبح أكثر نظافة وإشراقا.

وعادت اللوحة الزيتية الكبيرة والمربعة تقريبا إلى معرض أوفيزي في مدينة فلورنسا لعرضها في معرض خاص اعتبارا من الثلاثاء وحتى سبتمبر.

ورسم دافينشي هذه اللوحة، التي تجسد السيدة مريم مع طفلها يسوع وهما محاطين بالزوار، بين عامي 1481 و1482، لكنه لم ينته منها قبل انتقاله من فلورنسا إلى ميلانو.

وجاء ذلك بتكليف من الرهبان الأوغسطينيين لصالح كنيسة سان دوناتو سكوبيتو، لكن الحال انتهى بها في مجموعة مقتنيات ميديشي.

ونفذ عملية التجديد فريق في أوبيفيشيو ديل بيتر دوري، وهو معهد للبحوث والحفظ بوزارة الثقافة الإيطالية.

وقال خبراء إن عملية التجديد أظهرت عمق وإشراق اللوحة.