أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لطالما كانت وظيفة الـ"طيار" حكرا على الرجال، ولكن عندما علمت مساعد الطيار الأول دون كوك بأن زميلتها الطيارة ستيفاني جونسون ستقود رحلة من مدينة ديترويت، قررت كوك الانضمام لها ليصنعا حدثا تاريخيا.

فقد باتت جونسون، بمساعدة كوك، أول امرأتين من أصول أفرو-أميركية، تقودان طائرة أميركية في رحلة داخلية.

وقررت المساعدة كوك الانضمام إلى جونسون للتنسيق بالعمل برحلة مشتركة، بمناسبة نهاية شهر "تاريخ السود" في أميركا، الذي يحتفي بأبرز الأحداث التاريخية الأفرو-أميركية.

وفي مقابلة على موقع خطوط دلتا للطيران، قالت جونسون: "هناك نساء قليلات جدا في هذه المهنة، والعديد منهن لا يعتبرن الطيران خيارا أصلا".

يذكر أن جونسون أول طيارة ذات أصول إفريقية يتم تعيينها من قبل شركة طيران دلتا الأميركية.