أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعادت مصر، الأربعاء، افتتاح متحف الفن الإسلامي بعد عمليات ترميم وتطوير استغرقت عامين، عقب تفجير هشم واجهته وألحق أضرارا بعدد كبير من معروضاته.

ويضم المتحف مجموعات متنوعة من القطع الخزفية والفخارية والمنحوتات والحلي والزينة والعملات المعدنية والأسلحة. وألحق هجوم بسيارة مفخخة استهدف مديرية أمن القاهرة في يناير 2014، أضرارا بالمتحف المواجه للمديرية.

وقدمت دولة الإمارات العربية منحة قدها 50 مليون جنيه مصري لإعادة ترميم المتحف، إضافة إلى منحة قدرها 100 ألف دولار من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وقال وزير الآثار المصري خالد العناني في حفل إعادة افتتاح المتحف بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: "هذا أكبر متحف للفن الإسلامي بالعالم، إذ يضم نحو 100 ألف قطعة أثرية".

وكان المتحف افتتح لأول مرة بمكانه الحالي في ديسمبر 1903 في عهد الخديوي عباس حلمي، وخضع منذ ذلك الحين لعمليات تطوير عدة، كان آخرها عام 2010.

وتنظم وزارة الآثار المصرية جولة مدتها ساعة، الخميس، للسفراء العرب والأجانب بالقاهرة لتفقد المتحف بعد تطويره وإعادة تأهيله، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز" للأنباء.