أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن فيسبوك أنه سيسمح بنشر صورة شهيرة التقطت عام 1972 لفتاة عارية تركض صارخة بسبب هجوم بالنابالم في فيتنام، وذلك بعد احتجاج نرويجي وغضب على عملاق التكنولوجيا.

كان فيسبوك قد حذف الصورة التي نشرتها رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ وآخرون.

وبدأت الاحتجاجات الشهر الماضي بعد أن حذف فيسبوك صورة فائزة بجائزة بيوليتزر التقطها مصور "أسوشيتد برس" نيك أوت من صفحة مؤلف نرويجي، بدعوى انتهاك الصورة لقوانين العري في فيسبوك.

وعندما نشر آخرون الصورة احتجاجا، قام فيسبوك بحذفها أيضا.

في البداية دافع مارك زوكربرغ عن القرار، وقال إنه من الصعب التفريق بين السماح بنشر صورة طفلة عارية في واقعة ومنعها في وقائع أخرى.

لكنه الجمعة أعلن تراجعه، وأنه سيسمح بنشر الصورة "بسبب كونها صورة أيقونية شهيرة لها أهمية تاريخية." وفقا لوكالة أسوشيتد برس.