أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تبحث مقابر اليهود في الجزائر عن رد الاعتبار، بسبب الإهمال والهجران الذي يطالها.

ووفق ما ذكره موقع "الخبر" الجزائري، فإن اليهود يتهمون السلطات الجزائرية بالتقصير في حماية مقابرهم وتأهيلها، بمبرر أنها لا تحظى بالعناية المستحقة خلافا لما تعرفه المقابر المسيحية.

وأضاف "الخبر" أنه طرحت إشكالية مساحات دفن اليهود بالجزائر من جديد، "بسبب وجود مخاطر تهديمها وحتى نبشها".

وذكر بيان "بيت الكاهن" أن الحكومة الفرنسية، عن طريق القسم المكلف بملف مقابر اليهود بالجزائر بوزارة الخارجية، "أظهرت تعاونا ووافقت على كل الطلبات” بخصوص إعادة الاعتبار للمقابر اليهودية بالجزائر.

وتتوزع مدافن اليهود بالجزائر في الحواضر وكبريات المدن الجزائرية، وتتركز في الشمالية منها كقسنطينة وتلمسان والعاصمة وبوسعادة، حيث تخصص لها مساحات محاطة بجدار أو محمية بسياج، وفي خدمتها حارس يتولى حمايتها من التدنيس أو نبش قبورها.