أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تمكن أطباء من إزالة شريط مطاطي من على معصم صبي صيني بعد أن كان ينمو داخل جلده لعدة سنوات.

وكان الطفل على وشك إجراء عملية جراحية لبتر يده من الرسغ، بعد أن اكتشف الأطباء في مستشفى تشانغدو في الصين حالته التي تؤثر على نمو العظام لدى الطفل.

وقال الأطباء إن الجسم الغريب حول معصم الطفل يؤثر على نمو عظام الصبي ويقيد حركة ذراعه.

وكانت والدة الطفل قد قدمت له هدية وهي عبارة عن سوار من الفضة حين كان يبلغ من العمر عاما واحدا، كتميمة له لحمايته من الأمراض.

إلا أن جدة الطفل خلعت السوار من معصم الطفل في ديسمبر الماضي بعد أن أصبح ضيقا على معصم الطفل.

وحال خلع السوار وجدت الجدة آثارا حمراء وانتفاخا حول معصم الصبي، لتتدهور صحة الطفل على إثرها بعد عدة شهور.

وكان الأطباء على وشك إجراء عملية جراحية للطفل لبتر يده، إلا أنهم عثروا على الشريط المطاطي حول معصم الطفل مزروع داخل الجلد.

ويقول المستشفى إن هذه الحالة ليست معزولة، فقد أحضر طفل إلى نفس المستشفى العام الماضي بعد أن تم ربط سوار أحمر محكم جدا حول معصمه مما أدى إلى بتر أصابعه.

وحذر المستشفى من أن على الآباء أن يكونوا أكثر حذرا ومراقبة أبنائهم من أجل التنبه لهكذا مشاكل تحدث مع الأطفال.