أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تفكر ولاية الجزائر (محافظة العاصمة) في وضع مخططات أكثر نجاعة لتحسين أوضاع الأحياء السكنية والنهوض بالخدمات المقدمة فيها.

وترى سلطات الولاية أن إشكال التبذير لا يزال مطروحا، إذ يرمي سكان العاصمة 200 طن سنويا من مادة الخبز في القمامة، وفق ما نقلت صحيفة الشروق  المحلية.

وقال المدير العام لـ "إكسترا نات"، رشيد مشاب، وهي مؤسسة للتنظيف وجمع النفايات المنزلية، أن الدعوات إلى وقف التبذير لم تأت ثمارها، وهو أمر غير مقبول بحسب قوله.

ويضيف مشاب أن عتادا وشاحنات جديدة سيتم الاستعانة بها في سبيل تأمين خدمات النظافة بشكل أشمل.

وتنوي المؤسسة ضمان تدريب وإعداد بشكل مستمر لعمال النظافة، نافية أن تكون قد تأثرت بسياسة التقشف، بالنظر إلى الأولوية التي يحظى بها قطاع البيئة.