أبوظبي - سكاي نيوز عربية

على مدار التاريخ تعرض كثير من التراث الثقافي والإنساني إلى عمليات إبادة وتدمير للأسباب مختلفة وضمن سياقات متعددة، ولكن تبقى النتيجة واحدة وهي أن البشرية خسرت جزءا مهما من ذاكرتها الحضارية وإرثها الإبداعي.

وفيما يلي أبرز المواقع التي دمرها عتاة التنظيمات المتشددة التي سيطرت على مساحات واسعة من العالم في الماضي.

الفايكنغ في أوروبا

قام الفايكنغ -الذين سكنوا الدول الإسكندنافية- بعمليات نهب وسلب واسعة في أوروبا، ساعدهم في ذلك قواربهم وقدرتهم على الحركة السريعة في الأنهار والبحار، ومن ثم سهولة إغارتهم على الشعوب وتدمير كل ما يعترض طريقهم.

فسجل الفايكنغ - الذين يمتد تاريخهم من نهاية القرن الثامن وحتى القرن 11- حافل بالحروب والمعارك التي قضوا فيها على الأخضر واليابس لاسيما في إنجلترا.

المغول يدمرون بغداد

دمرت بغداد 1258 م على يد جيش مغولي ضخم قاده هولاكو، وكان أبرز ما تم تدميره مكتبة بيت الحكمة التي كانت تحتوي على عدد كبير من الكتب التاريخية والتراثية والعلمية،

طالبان تدمر تماثيل بوذا

في عام 1998 دمرت طالبان رؤوس تماثيل بوذا ضخمة في وسط أفغانستان بحجة مخالفة أنها أصنام، ثم قام عناصر التنظيم في مارس 2001 بتدمير تالتماثيل تماما عبر الألغام.

داعش في العراق

تمثال أبو تمام: تعرض تمثال صاحب ديوان "الحماسة" للتدمير في يونيو 2014، بعد أيام فقط من سيطرة التنظيم على الموصل.

مرقد الأربعين: في نهاية سبتمبر 2014 تعرض "مرقد الأربعين" في مدينة تكريت للتفجير. وكان المرقد يضم رفات 40 جنديا من جيش الخليفة عمر بن الخطاب خلال الفتح الإسلامي لبلاد ما بين النهرين عام 638 قبل الميلاد.

الكنيسة الخضراء: تعرضت للتدمير بعام 2014، وهي كنيسة كبيرة تعود إلى نحو 1300 عام في تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين شمالي بغداد. وكانت مسرحا لمجزرة تعرض لها المسيحيون على يد المغول خلال العام 1258.

مسجد السلطان ويس: فجر تنظيم الدولة مسجد السلطان ويس التاريخي وسط مدينة الموصل، شمالي العراق، نهاية عام 2014، .

مكتبة الموصل: اجتاح مسلحو تنظيم الدولة المكتبة المركزية في الموصل، شمالي العراق، بداية عام 2015، ودمروا عدد كبير من الكتب بعد عملية انتقاء نوعي لها.

قلعة تلعفر: تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورا في يناير 2015 تظهر ضررا كبيرا في جدران قلعة تلعفر، غربي الموصل، والخاضعة لسيطرة "داعش". ويعتقد أن الأضرار وقعت في نهاية ديسمبر أو مطلع يناير.

متحف الموصل: في فبراير 2015 دمر مسلحون من تنظيم داعش الآثار الآشورية التاريخية في متحف الموصل.

مدينة الحضر: في مارس 2015 ذكرت وزارة السياحة والآثار العراقية أن متشددي تنظيم الدولة دمروا أطلال مدينة الحضر الأثرية شمالي العراق.

نمرود: تعرضت مدينة نمرود الأثرية لـ"تجريف" في مارس 2015 من قبل داعش، باستخدام جرافات وآليات، فيما اعتبرته اليونيسكو "جريمة حرب".

مرقد النبي يونس: في 24 يوليو 2015، سوى عناصر التنظيم مرقد النبي يونس بالأرض. وقد فخخوا المرقد وقاموا بنسفه بالكامل أمام جمع من الناس.

آثار بقبضة داعش

بسقوط مدينة تدمر ومنطقتها الأثرية بقبضة تنظيم الدولة، بات المتشددون يسيطرون على أكثر من 50% من الآثار السورية التي دمروا وخربوا بعضا منها، كما يلي:

مسرح تدمر الروماني الذي بني قبل ألفي عام: تحول في مايو 2015 من معلم أثري ذو شهرة عالمية إلى ساحة يقتل فيها تنظيم داعش المتطرف أسراه بعد أن فرض سيطرته على المدينة الأثرية.

أضرحة دينية: فجر تنظيم الدولة "داعش" مقامين دينيين بمدينة تدمر الأثرية، في يونيو 2015، وهما مزار محمد بن علي المتحدر من عائلة الصحابي علي بن أبي طالب، و مزار العلامة التدمري أبو بهاء الدين.

دير "مار إليان الناسك": دمر تنظيم الدولة دير "مار إليان الناسك" في مدينة القريتين بمحافظة حمص وسط سوريا في أغسطس 2015.

معبد بعل شمين: فجر تنظيم الدولة المتطرف المعبد الشهير في مدينة تدمر، في أغسطس 2015.