أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت صحف بريطانية الاثنين أن أفراد الحرس الذين يقفون خارج بوابات القصور الملكية في بريطانيا انتقلوا إلى ما وراء السياج الحديدي المحيط بهذه القصور تحسبا لوقوع أي هجمات إرهابية.

وبهذا سيكون هناك فاصل بين الحرس الملكي -وهم مصدر جذب سياحي بزيهم الشرفي خارج القصور الملكية- وبين الجمهور في حين سيوفر رجال شرطة مسلحون حماية إضافية للقصور الملكية.

وأشارت صحيفة تليغراف البريطانية إلى أن الشرطة وقصر بكنجهام يخشيان أن يستهدف متشددون أفراد الحرس الملكي خاصة وأن أسلحة الحرس الملكي فارغة وإن كانت مزودة بحراب.

ورفضت شرطة العاصمة ووزارة الدفاع التعليق على الخبر.

ورفعت بريطانيا مستوى التأهب من الهجمات الإرهابية إلى ثاني أعلى مستوى في أغسطس الماضي.

وكان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون حذر من أن بلاده قد تواجه أكبر تهديد إرهابي في تاريخها، وذلك مع عودة متشددين بريطانيين بعد اشتراكهم في القتال بسوريا والعراق.