لم تدخل الفنانة اللبنانية الراحلة صباح التاريخ بسبب أعمالها الفنية المتنوعة غنائيا وسينمائيا، وإنما أيضا بسبب زيجاتها المتعددة.

فقد وصلت عدد زيجات جانيت جرجس فغالي وهو اسم صباح الحقيقي إلى نحو عشر زيجات، وتنوعت جنسيات أزواجها كما تنوعت وظائفهم.

حيث كانت أول زيجة لصباح من خارج الوسط الفني، وذلك حين اقترنت بلبناني يدعى نجيب شماس وهي لا تزال في الثامنة عشرة من عمرها. وأنجبت منه ابنها البكر صباح والذي يعمل طبيبا.

كما اقترنت صباح بالموسيقار وعازف الكمان المصري أحمد منسي ودامت هذه الزيجة نحو أربعة أعوام وأثمرت عن ولادة ابنتهما هويدا.

وكانت الزيجة التالية أيضا في مصر، حيث تزوجت صباح من الإذاعي المصري أحمد فراج بعد أن التقته خلال تصوير فيلمها "امرأة وثلاثة رجال" ودام زواجهما نحو 3 أعوام.

وفي حياة صباح زوج مصري آخر هو النجم السينمائي رشدي أباظة، حيث تزوجته خلال تواجدهما في بيروت.

إلا أن هذه الزيجة لم تستمر طويلا بسبب رفض صباح القاطع أن يجمع أباظة بينها وبين زوجته في ذلك الحين الراقصة والممثلة المصرية سامية جمال.

ثم تزوجت صباح من نجم مصري أخر هو يوسف شعبان ، وهي أيضا زيجة قصيرة، حيث انتهت بالطلاق بعد شهر واحد فقط.

عادت صباح بعد ذلك إلى موطنها لبنان لتتزوج من نائب في البرلمان اللبناني يدعى يوسف حمود، ودام زواجهما عامين.

وتوالت زيجات صباح في لبنان، فاقترنت بالفنان اللبناني وسيم طبارة ودام زواجها منه نحو خمسة أعوام.

وأثارت زيجة صباح التالية الكثير من الجدل وذلك حين اقترنت بالفنان اللبناني فادي قنطار الشهير بـ"فادي لبنان" وذلك بسبب فارق السن الكبير بينهما.

وكانت أخر زيجات صباح من مصفف الشعر الخاص بها جوزيف غريب، ومن الطريف أن هذه الزيجة جاءت والعروس تبلغ من العمر 85 عاما.