أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بعد أن أمضى أربع سنوات كاملة في عمليات ترميم وإصلاح كلفت 430 مليون يورو، افتتح فندق بنينسولاباريس أبوابه الجمعة، واعدا زوار العاصمة الفرنسية الأثرياء بأن يلقوا معاملة الأمراء، لاجتذابهم.

وأقيم الفندق في مبنى يرجع تاريخه إلى عام 1908 على بعد خطوات من قوس النصر وقصر الإليزيه، وتبدأ أسعار الغرفة لليلة الواحدة من ألف يورو إلى 25 ألف يورو لجناح له حديقة على السطح.

ويوجد في الفندق 200 غرفة ويسمح لنزلائه بالاتصال هاتفيا مجانا بكل بقاع العالم ويوجد في كل غرفة طابعة وآلة إعداد القهوة ومجفف لطلاء الأظافر وقرصا لوحيا به كل الوظائف الخدمية من إطفاء الأنوار وإسدال الستائر إلى طلب الإفطار في السرير.

ويتميز المكان بأصالة تاريخه إذ كان يوجد في المبنى القيادة النازية حين احتلت باريس في الحرب العالمية الثانية، كما استضاف محادثات سلام 1973 لإنهاء الحرب الفيتنامية، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ويقول فريق العاملين في الفندق إنه استثمار طويل الأجل يعتمد على جهود باريس لاجتذاب الصينيين بشكل خاص خلال العشر سنوات الماضية، ويأتي في وقت تشعر فيه صناعة البذخ في فرنسا بوخز تراجع السياح القادمين من روسيا وإندونيسيا واليابان.