أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعت مجموعة طلابية إيرانية لمحاكمة الممثلة السينمائية ليلى حاتمي بسبب تبادلها قبلات على الوجنتين مع رئيس مهرجان كان.

وذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن مجموعة "حزب الله" الطلابية المرتبطة بشكل وثيق بالحرس الثوري الإيراني طالبت بمحاكمة حاتمي بعد أن أظهرتها صور تقبل رئيس المهرجان جايلز جاكوب على وجنتيه.

وكان مسؤولون أدانوا صورة حاتمي، التي تشارك في مهرجان كان كعضو في لجنة التحكيم، معتبرين أن سلوكها هذا يعطي "صورة سيئة للغاية عن النساء الإيرانيات".

وقال موقع "تسنيم" الإلكتروني الإيراني إن الطلبة أقاموا بالفعل دعوى قضائية لمحاكمة ليلى حاتمي بسبب ما وصفوه بـ"إهانتها " لمشاعرهم الدينية وللأمة الإيرانية العظيمة ولشهدائها على حد تعبيرهموطالب الطلبة في دعواهم بتوقيع العقوبة على حاتمي وفقا للقانون الإيراني.

من جانبه دافع جايلز جاكوب عن الصورة التي جمعته بحاتمي مؤكدا أن هذه القبلة هي "أمر طبيعي في الدول الغربية".

وأضاف أنه أراد أن يحيي من خلال حاتمي، التي يعرفها الجمهور من خلال دورها في فيلم "الطلاق" الحائز على جائزة الأوسكار، السينما الإيرانية التي تمثلها.

يذكر أن موقفا مماثلا حدث للمخرج الإيراني الشهير عباس كايروستامي في التسعينات، حيث تعرض لهجوم حاد من قبل رجال الدين في إيران بسبب تبادله قبلة في مهرجان كان مع النجمة الفرنسية كاثرين دونوف.

وكان كايروستامي قبل دونوف على وجنتيها بعد أن حصد فيلمه "طعم الكرز" جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان.