أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قررت فرقة أوركسترا فيينا إعادة لوحة فنية ثمينة، سرقها النازيون، إلى الأسرة الفرنسية التي كانت تملكها عام 1940.

وقالت الفرقة يوم السبت إن ورثة صاحب اللوحة الراحل مارسيل كوغ سيحصلون على لوحة "بورت-إن-بسين" Port-en-Bessin  للفنان الانطباعي الحديث بول سينياك في حفل يقام هذا العام، وذلك في مسعى من الفرقة لتصحيح العلاقات التي ربطتها سابقا مع النازية.

وكان حوالي نصف الموسيقيين في أوركسترا فيينا أعضاء في الحزب النازي في 1942 بعد ضم هتلر للنمسا، وطرد 13 موسيقيا ذوي أصول يهودية أو كان لهم أقارب يهود من الفرقة ومات خمسة في معسكرات الاعتقال.

وقال مدير الأوركسترا كليمينس هلسبيرج في بيان نقلته وكالة الأنباء النمساوية "حاولنا لسنوات عديدة تجاوز ماضي فرقة فيينا الموسيقية ومواجهة مسؤوليتنا لتسوية المظالم التاريخية."

وألغت الفرقة العام الماضي جوائز منحتها لستة من كبار النازيين خلال حكم هتلر .

وكان كوغ صاحب اللوحة أحد رموز المقاومة الفرنسية الذي أسس دار نشر دوكيمنتاشن فرانسيز.