أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤول بوزارة الآثار المصرية إن أجهزة الأمن أحبطت محاولة مواطن في محافظة المنيا، الواقعة جنوبي البلاد، بيع قطع أثرية من بقايا مقبرة أو معبد بطلمي عثر عليها أسفل منزله.

وتضم المقبرة أو المعبد، الذي يوجد في قرية تابعة لمركز أبو قرقاص على بعد نحو 240 كيلومتراً جنوبي القاهرة، نقوشاً لبطليموس الرابع الذي حكم مصر بين عامي 222 و205 قبل الميلاد (القرن الثالث قبل الميلاد).

وقال مدير آثار مصر الوسطى محمد عبد الحميد خلاف إن الموقع يضم كتلاً حجرية من سور قديم أو مدخلاً لمكان غير محدد إذ "يبدو واجهة لمكان آخر أو سوراً لمكان".

ورجح خلاف أن يكون الموقع معبداً أو "مقبرة كبيرة"، حيث عثر على كتل حجرية عليها خرطوش أسفله 6 نجوم بارزة.

يشار إلى أن الخرطوش عبارة عن لوحة صخرية تحمل اسم الملك، إلا أن خلاف لم يشر إلى وجود أسماء لملوك في الموقع المكتشف.

وقال إن الموقع عثر فيه على إناء من الحجر الجيري لطحن الحبوب قطر فوهته 40 سنتيمتراً، كما توجد أيضا قطعة حجرية باللونين الأزرق والبني طولها 45 سنتيمتراً وعرضها 25 سنتيمتراً تحمل "نقوشاً باسم الملك بطليموس الرابع.. النقش يمثل الملك في وضع التعبد".

وقال رئيس مباحث آثار المنيا عبد السميع فرغلي إنه باقتحام المنزل عثر بداخله على حفرة عميقة بها عدة ممرات داخلية وفي نهايتها مدخلان أحدهما يؤدي إلى المعبد "وجدرانه مليئة بالنقوش الفرعونية... وخرطوش عليه عدة رسومات ولوحتان أخريان للملك بطليموس".

وأضاف أنه "تم فرض طوق أمني حول المنزل"، وأن صاحبه سيحال إلى النيابة العامة للتحقيق معه.