تخلت مجموعة من القوارب الشراعية عن سباق حول العالم بشكل مؤقت بحثاً عن أحد أفراد طاقم سقط من يخته في المحيط الهادي في الساعات الأولى من صباح الاثنين.

وكان البريطاني أندرو تيلور، البالغ من العمر 46 عاماً وعضو فريق ديري لندنديري، سقط عن متن زورق نتيجة لسرعة الرياح أثناء تغييره الشراع.

وقضى تيلور أكثر من ساعة ونصف وهو تتقاذفه أمواج المحيط، بينما بدأ قائد الزورق كابتن شين ماك كارتر عملية البحث عنه بعد اكتشاف سقوطه قبل 7 دقائق من منتصف ليل يوم الأحد في طقس سيء.

وشوهد مرة أخرى عند الساعة 12:55 صباح الاثنين قبل انقاذه في نحو الساعة 1:13 من صباح الاثنين.

وقال تيلور بعد إنقاذه، حيث كان يتلقى العلاج من الصدمة على متن القارب، إنه كان يخشى من عدم تمكّن طاقم اليخت من العثور عليه مرة أخرى.

وقال تيلور لطاقم اليخت "لم أكن أعرف ما إذا كنتم تبحثون عني أم لا. لم أكن أعرف إن كنتم سترونني. لم أسمع شيئاً ثم رأيت شيئاً ما في الصاري.. ظننت أولاً أنه شيء جيد لأني أدركت أنكم تبحثون عني ثم أدركت عندئذ أنه قد يكون سيئاً لأنكم لم تكونوا تعرفون أين أنا".

وأضاف: "حاولت أن أبقى لأتمكن من رؤية اليخت فظللت أتحرك في المنطقة المحيطة وأسبح لأرى اليخت معتقداً أنكم ستعودون سريعاً لكنكم كنتم تبتعدون وتبتعدون".

وتابع "حاولت أن أرفع سترة النجاة لأعلى كي أبدو أضخم ثم أدركت بعد فترة أن الأمواج تدفعني لأنها كانت أعلى من السترة فخفضتها مجدداً".

واستأنفت القوارب المشاركة في السباق بعد إنقاذ تيلور.