أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل 15 شخصا فجر الأربعاء برصاص "مسجل خطر"، أي صاحب سوابق جنائية، أطلق النار عشوائيا على مجموعة من المارة بسبب خلافات عائلية في محافظة القليوبية شمال مصر، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

وأوضحت الوكالة أن "15 شخصا من أهالي قرية ميت العطار ببنها قد لقوا مصرعهم في معركة بالرصاص عقب قيام "مسجل خطر" من عائلة الرفاعية بإطلاق أعيرة نارية بطريقة عشوائية على المارة".

وأضافت الوكالة أن الرجل أطلق النار "انتقاما منهم لعدم وقوفهم بجانب عائلته في ثأرها مع عائلة الكلافين، وسط حالة من الذعر والرعب بين أهالي القرية"، مشيرة إلى أن "القوات قامت بمطاردته حتى لقي مصرعه".

وأوضحت مصادر قضائية لوكالة فرانس برس أن الرجل الذي نفذ الهجوم "خرج من السجن منذ أيام"، مضيفة أنه "استاجر بلطجيا آخر وأطلقا النيران عشوائيا على أهالي القرية" التي شهدت قبل سنوات خلافات بين عائلاتها راح ضحيتها 23 شخصا.

وتأتي هذه الحادثة في وقت تشهد البلاد موجة عنف دامية بين قوات الأمن وأنصار جماعة الإخوان المسلمين قتل فيها نحو ألف شخص في مدن ومناطق متفرقة على مدار الأسبوع الماضي.