أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يقام حاليا في العاصمة الاسكتلندية أدنبره معرض للوحات التشريح الخاصة بالرسام العالمي ليوناردو دافنشي، ويعود تاريخ اللوحات إلى 500 عام، وتعرض إلى جانبها صور طبية معاصرة لإظهار مدى الدقة الخارقة للوحات التي رسمها الفنان الإيطالي والتي توضح التفاصيل الدقيقة لجسم الإنسان.

وجاءت هذه المحصلة من اللوحات القيمة بعد أن زار الفنان دافنشي المستشفيات والمنشآت الطبية وقام بنفسه بتشريح بعض الجثث, حتى يتأكد من دقة ما يقوم به من عمل لضمان قربه من الواقع بقدر الإمكان كما جاء على الموقع الإلكتروني سكوتسمان.

وقد ملأ المئات من الصفحات في مذكراته الخاصة بدراسات تفصيلية عن أعضاء الجسم البشري والأوعية الدموية والعظام والعضلات والقلب.

وبالرغم من أن الفنان دافنشي عكف على عمل هذه اللوحات في الفترة من 1507 وحتى 1513 ولكن لم يتم نشر هذه الأوراق الخاصة بالتشريح أوالرسومات, إلا مع مطلع القرن العشرين بين عامي 1898 و1916.

ومن بين أبرز هذه الرسومات التي تعرض بالمعرض لوحة لتشريح ما بعد الوفاة لرجل ناهز المائة عام. وقد بدأ المعرض يوم 2 أغسطس ويستمر حتى 10 نوفمبر المقبل.

وولد الفنان دافنشي في مدينة فنشي بإيطاليا في أبريل عام 1452 وتوفي في مايو من عام 1519 ويعتبر من أشهر فناني عصر النهضة ومن أشهر لوحاته الموناليزا وله أبحاث علمية في مجال علم التشريح والبصريات وعلم الحركة.