أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بدأت فرقة فلسطينية تعزف موسيقى الراب الغربية على وقع ألحان شرقية، جولة في الولايات المتحدة تهدف إلى الترويج لأغاني الفرقة التي تتطرق إلى التمييز الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

ودام هي هي أول فرقة راب فلسطينية تأسست عام 1999، وتتكون من ثلاثة شباب من فلسطينيي 48، وبالتحديد من مدينة اللد الفلسطينية.

فمن خلال الفن والغناء يحاول كل من سهيل وتامر ومحمود التعبير عن رفضهم للواقع الذي يعيشون فيه.

وتعالج أغاني الفرقة مواضيع عدة منها القضية الفلسطينية وعن أوضاع عرب الداخل إضافة إلى البطالة والفقر والمخدرات والعصابات والتمييز الإسرائيلي ضد العرب.

وشكل عام  2001 نقطة التحوّل في مسيرة هذه الفرقة حيث حققت أغنية "مين إرهابي" شعبيةً كبيرةً على الإنترنت، إذا تابعها أكثر من مليون شخص.

ويعتبر أعضاء دام أنه من خلال موسيقى "الراب" يستطيعون إيصال رسالة يستمع إليها الشباب العربي من خلال مزج إيقاعات موسيقية عربية وأجنبية على وقع ألحان شرقية مع "الهيب هوب"الحديث.