أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصل شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي في زيارة للدولة يتسلم خلالها جائزة الشيخ " زايد " للكتاب لاختياره " شخصية العام الثقافية " في دورتها هذا العام.

وكان في استقبال الطيب بالمطار الأميري وزير العدل الإماراتي  هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل والسفير المصري لدى الإمارات تامر منصور وعدد من كبار المسئولين، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية.

وأعرب الطيب عن تقديره لثقة القائمين على جائزة الشيخ زايد للكتاب لمنحه جائزة شخصية العام الثقافية من الجائزة .. معتبرا أن هذا التكريم تكريم لمصر والأزهر الشريف والعالم الإسلامي.

وأكد الطيب على أن "الأزهر ليس مؤسسة مصرية بل مؤسسة عربية وإسلامية وعالمية ودوره تاريخي مضي عليه أكثر من الف وخمسين عاما فهو الحارس الأمين للأمة واعتدال هذا الدين الكريم وسيظل كذلك لأنه يعمل دائما لمصلحة الإسلام والمسلمين".

وأضاف أن العلاقات بين الأزهر والإمارات "علاقات قوية جدا وتتمثل في مشاريع الإمارات في الأزهر ومن بينها ما تقوم به مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومركز زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها الذي يعد من أهم المراكز العالمية لتعليم غير الناطقين بغير العربية"، مشيرا الي أن هذا المركز أقامته مؤسسة الشيخ زايد في قلب جامعة الأزهر ويتعلم فيه آلاف الطلاب الوافدين من جميع دول العالم من آسيا وأوروبا وأمريكا والصين اللغة العربية قبل الالتحاق بالكليات.

وأعرب شيخ الأزهر عن اعتزازه بتقدير دولة الإمارات له وقال: "هذا فضل معروف لأهله ونحن في الأزهر نثمن دور دولة الإمارات وقياداتها في خدمة ومساندة الأزهر كجامعة عالمية " .

وحول العلاقة بين مصر والإمارات، قال الطيب " إنها علاقة بين شعبين حميمين ودولتين شقيقتين .. مشيدا بقيادة الدولة ودورها في الوقوف بجانب الأزهر ودعمه.

وكانت جائزة الشيخ زايد للكتاب قد أعلنت اختيار الطيب كشخصية العام وهي جائزة تمنح لشخصية اعتبارية أو طبيعية بارزة على المستويين العربي أو الدولي لما تتميز به من إسهام واضح في إثراء الثقافة العربية والعالمية على أن تتجسد في أعمالها أو نشاطاتها قيم الأصالة والتسامح والتعايش السلمي .

وسبق أن حصلت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة " اليونيسكو " عام 2012 على الجائزة كما حصل عليها المستشرق الصيني تشونج جي كون من جمهورية الصين الشعبية عام 2011 وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على الجائزة عام 2010.