تواجه رئيسة وزراء فنلندا انتقادات شديدة، بعد تسريب فيديوهات لها في حفلة صاخبة، ظهرت فيها بشكل غير لائق.

وفي الفيديوهات التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، ظهرت رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين، وهي ترقص بطريقة اعتبرتها وسائل إعلام محلية وغربية غير لائقة، إذ كانت تحتفل بصخب، مع مجموعة من الأصدقاء، في حفلة منزلية.

مناخ أوروبا يتغير.. ونخوة مصر ثابتة

 ووفقا لمصادر فنلندية، فإن أحد الأشخاص في الفيديو ظهر وهو يقول عبارات مرتبطة بتناول الكوكايين.

وتعرضت مارين، البالغة من العمر 36 عاما، لانتقادات من قبل الأحزاب المعارضة، لكن وسائل الإعلام في فنلندا نقلت عنها نفيها تعاطي المخدرات، أو رؤية أي منها في الحفلة، وقالت إنها تناولت الكحول فقط.

أخبار ذات صلة

ماسك ينفي ارتباطه بعلاقة عاطفية مع زوجة مؤسس غوغل
بعد انفصاله عن شاكيرا.. أول صور لبيكيه مع امرأة أخرى

وقالت رئيسة الوزراء، وهي واحدة من أصغر القادة في العالم، إنه ليس لديها ما تخفيه وإن مقاطع الفيديو كان من المفترض مشاركتها بين مجموعة الأصدقاء فقط.

ويقال إن الحفلة أقيمت قبل بضعة أسابيع في شقة خاصة، وظهر العديد من الشخصيات الإعلامية الفنلندية في المقاطع.

ووفقا لسكاي نيوز، قالت مارين معلقة: "أشعر بخيبة أمل لأن الفيديوهات أصبحت علنية.. وقتها كنت أقضي أمسية مع الأصدقاء. لقد احتفلنا بصخب بالغ، ورقصنا وغنينا".

وفي ديسمبر الماضي، اضطرت رئيسة الوزراء إلى الاعتذار بسبب الذهاب إلى النوادي الليلية بعد إصابتها بكورونا.

يذكر أن مارين عينت رئيسة للوزراء في عام 2019 عن عمر يناهز 34 عاما.