أعلنت باربادوس المغنية ريانا بطلة قومية، وذلك خلال احتفال البلد بالتحول إلى جمهورية في بريدجتاون.

وكشف رئيسة الوزراء ميا موتلي عن القرار أمام حشد من الجمهور، حسبما ذكرت "رويترز".

وأصبحت باربادوس فجر الثلاثاء أحدث جمهورية في العالم بتحرّرها من سلطة التاج البريطاني، وذلك في حفل رسمي حضره ولي عهد المملكة المتحدة الأمير تشارلز وجرّدت خلاله والدته الملكة إليزابيث الثانية من منصبها كرئيسة لهذه الدولة.

وخلال الحفل أقسمت الحاكمة العامة للجزيرة الكاريبية ساندرا ميسن اليمين الدستورية رئيسة للجمهورية الوليدة، وأُنزل علم التاج البريطاني الذي كان يمثّل خضوع باربادوس لسلطة الملكة إليزابيث الثانية، حسبما ذكرت "فرانس برس".

أخبار ذات صلة

بريطانيا تفقد سيادتها على جزيرة.. "لا تبعية" بعد هذا التاريخ
حلا حاتم.. من الهواية إلى احتراف الغناء

  

أخبار ذات صلة

ريهانا تعتذر عن إساءة "غير مقصودة" للمسلمين
مغنية أميركية شهيرة تدافع عن العرب وتصف ترامب بـ"المضطرب"

وكانت باربادوس قد نظّمت انتخاباتها الرئاسية الأولى في أكتوبر بعد 13 شهرا من إعلان انفصالها دستوريا عن التاج البريطاني.

والجمهورية الوليدة المعروفة بشواطئها الرائعة والتي تعتبر لؤلؤة جزر الأنتيل الصغرى بسكانها البالغ عددهم نحو 287 ألف نسمة، ستواجه من اليوم فصاعدا بنفسها التأثير الاقتصادي لجائحة كوفيد-19 على السياحة، والتفاوتات الموروثة من الماضي الاستعماري.

وجاء إحلال النظام الجمهوري في هذه الدولة الصغيرة الواقعة في الكاريبي والمستقلة منذ 1966 بعد سنوات من حملات محلية ونقاشات طويلة حول قرون من نفوذ بريطاني تخلّلته مئتا عام من العبودية.

وقبل انتشار كورونا، كان يزور الجزيرة المعروفة بمياهها الصافية أكثر من مليون سائح كل عام.