مع عرض الحلقة الأخيرة من المسلسل المصري "شقة 6"، بدأت ما تشبه "حرب تصريحات" بين مخرج العمل محمود كامل، وفريق كتابة المسلسل بعد اتهامهم له بتغيير النهاية دون الرجوع إليهم، واعتبروا الأمر تجاوزا على حقهم الأدبي كمؤلفين للعمل.

و"شقة 6" هو مسلسل رعب  عُرض على إحدى المنصات الرقمية، ويدور حول قصة صحفية تدعى إنجي وتجسد شخصيتها الفنانة المصرية روبي التي تتعرض سلسلة من الأحداث الغريبة بعد انتقالها إلى شقة جديدة.

وتدفع هذه الأحداث "إنجي" للتحقيق في مجموعة جرائم حدثت في الماضي.

وتحولت أزمة "تغيير نهاية" مسلسل شقة 6 إلى "ترند" على منصات التواصل الاجتماعي في مصر، وذلك بعد منشور أحد مؤلفي العمل، السيناريست محمود وحيد، أوضح خلاله أن الحلقة الأخيرة من المسلسل تغيرت أحداثها بالكامل دون الرجوع إليهم، موضحا أن تغيير النهاية تسبب في ضياع مجهود فريق الكتابة بالكامل.

وتواصل موقع "سكاي نيوز عربية" مع أحد مؤلفي مسلسل "شقة 6" السيناريست رفيق القاضي، ليكشف كواليس هذه الأزمة، متحدثا عن إجراءات قانونية سيتخذها فريق كتابة العمل خلال الفترة المقبلة.

يقول القاضي: "فريق كتابة شقة 6 يتكون من أربعة أفراد بالإضافة إليّ، وهم: سعاد القاضي ومحمود وحيد ونبيل شعيب لكتابة السيناريو والحوار، وأصحاب فكرة العمل هما سعاد القاضي ومصطفى يوري، وعمل هذا الفريق لقرابة عامين من أجل كتابة أحداث المسلسل".

ويضيف السيناريست المصري: "حصلنا على موافقة من الرقابة على العمل بأسمائنا، وتم إبرام عقد بين شركة الكتابة التابعين لها وإحدى شركات الإنتاج، التي تعاقدت بعد ذلك مع منصة إلكترونية شهيرة من أجل عرض المسلسل عليها".

كما يوضح القاضي أنه كانت هناك أكثر من جلسة جمعت فريق كتابة المسلسل والمخرج محمود كامل، وأنهم كانوا يلبون رغباته في إجراء بعض التعديلات على السيناريو مثلما يحدث في أي مسلسل.

أخبار ذات صلة

حسن يوسف: ندمت على هذه الأعمال.. وهذه نصيحتي للفنانين الشباب
بعد "ضجة الصور".. نادية الجندي تتحدث عن الكواليس والعودة
آخرهم شاكوش والبحراوي..أزمات مطربي المهرجانات بحثا عن الترند
كيف أثرت منصات التواصل في الترويج للأعمال الفنية؟

 "دكتور اسكربت"

ويردف القاضي: "مع عرض الحلقة الأولى، وجدنا في (التتر) إلى جانب أسمائنا كفريق كتابة العمل اسم جديد لا نعلم عنه شيء، ولم نقابله أبدا، وهي الكاتبة دعاء حلمي التي كانت تحمل مسمى "دكتور اسكربت"، وهي وظيفة لم نسمع عنها من قبل في الأعمال الفنية المصرية، وبدأت تظهر بعض التعديلات على السيناريو والقصة التي كتبناها".

ويشير القاضي إلى أنهم خلال هذه الفترة بدأوا في الاعتراض على تعديل السيناريو دون الرجوع إليهم، قائلا: "أخبرونا أن هذه التعديلات قامت بها الكاتبة دعاء حلمي، وأن وظيفة الـ (دكتور اسكربت) متعارف عليها عالميا، وأن قلة خبرتنا هي السبب وراء عدم علمنا بهذه الوظيفة".

وتابع: "كانت التعديلات في الحلقات الأولى لا تؤثر على الخط الدرامي العام بشكلٍ كبير، لكن كانت هناك بعض الأحداث غير المنطقية، لذا قررنا التجاوز عنها، منعا لحدوث أي مشكلات تؤثر على عملية تصوير المسلسل".

وأردف: "ما حدث ما قبل الحلقة الأخيرة كان يمكن السكوت عنه، لكن ما حدث في الحلقة الأخيرة دمر قصتنا بالكامل، وأكبر دليل على ذلك هو ردود أفعال الجمهور الغاضبة حول نهاية مسلسل شقة 6، وأنها لم تكن على قدر التوقعات".

ويوضح القاضي أن النهاية غيّرت المغزى من قصة المسلسل، واصفا إياها بـ"الكرتونية" وغير المنطقية.

كما أعرب السيناريست المصري عن غضبه الشديد مما حدث بإحدى الندوات الصحفية التي ظهر خلالها المخرج محمود كامل من أجل الحديث عن مسلسل "شقة 6"، وخلال هذه الندوة قدم كامل الكاتبة دعاء حلمي ككاتبة ومؤلفة المسلسل، دون الإشارة إلى أن هناك فريق كتابة كامل عمل على صياغة قصة وسيناريو وحوار المسلسل.

إجراءات قانونية

من جانبه، رد مخرج المسلسل محمود كامل على اتهامات فريق الكتابة، عبر منشور على صفحته الشخصية على "فيسبوك"، قائلا: "هناك من يدعي أنه كتب مسلسل شقة 6، لكنهم لم يكتبوا شيء. ما حدث أن هناك كتاب قدموا فكرة جيدة، لكن نفذوها بشكل سيء، لذا استعنت بأشخاص آخرين لكتابة سيناريو أفضل، لكني لم أهدر الحق الأدبي لهؤلاء الكتاب".

وردا على المخرج محمود كامل، يقول القاضي: "منشور المخرج محمود كامل بمثابة اعتراف واضح منه بتعديه على حقنا الأدبي كمؤلفي المسلسل، واتهامه لنا بعدم كتابة السيناريو مضحك للغاية، خاصة أننا سلمنا الحلقات بالكامل لشركة الإنتاج، ونفذنا كل التعديلات المطلوبة من المخرج محمود كامل".

ويوضح القاضي أنه وفريق كتابة مسلسل "شقة 6" سيتقدمون بشكوى رسمية خلال الساعات المقبلة إلى نقابة السينمائيين والنائب العام، خاصة أن المخرج عدل النهاية التي قدمها فريق كتابة المسلسل إلى الرقابة، والتي على أساسها تمت الموافقة على إنتاج العمل.

ويختتم السيناريست المصري تصريحاته: "في النهاية التتر يقول إن قصة وسيناريو المسلسل من تأليفنا؛ فكيف تنسب إلينا نهاية رديئة فنيًا لم نكتبها من الأساس؟! ولم نتنازل عن حقنا مهما حدث".