رفعت أسطورة شطرنج سوفيتية دعوى تشهير بقيمة 5 ملايين دولار ضد "نتفليكس" بسبب حلقة من مسلسل "مناورة الملكة" The Queen’s Gamblit، تضمنت معلومات خاطئة.

وادعت أسطورة الشطرنج وأول امرأة تفوز بلقب "غراند ماستر" بهذه الرياضة، الجورجية نونا جابرينداشفيلي، البالغة من العمر ثمانين عاما، بأن مسلسل "نتفليكس" قد أشار في إحدى حلقات مسلسل "مناورة الملكة" بأنها لم تواجه الرجال على الإطلاق في أي مباراة.

وقالت نونا في دعواها، إن الطريقة التي صوّرت بها في حلقة من المسلسل، كانت متحيزة ضد النساء، ولم تظهر حقيقتها، واستخفت بقدراتها.

وموضوع دعوى نونا يتعلق بالحلقة الأخيرة من المسلسل، حيث تلعب البطلة والتي تؤدي دورها الممثلة أنيا تايلور، مباراة ضد لاعب شطرنج روسي في موسكو.

وفي الحلقة تقول المعلّقة على المباراة، إن "الشيء الوحيد غير المعتاد هو كون بيث هارمون أنثى، فحتى بطلة العالم نونا جابرينداشفيلي لم تتنافس أبدا مع رجل في الشطرنج".

أخبار ذات صلة

جنون الشطرنج يصيب الفرنسيين بعد عرض مسلسل "مناورة الملكة"
الأوسكار.. نصيب الأسد لنتفليكس و"فيسبوك" تفعلها للمرة الأولى
الأمير هاري وميغان يكشفان عن برنامج لهما على نتفليكس

ووفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن نونا ذكرت في دعواها أنه "حتى 1969، تنافست ضد 59 رجلا طوال مسيرتها في عالم الشطرنج، وتمكنت من الفوز مرة على 28 منهم بذات الوقت في مباراة واحدة".

كذلك اعتبرت نونا أن ما قامت به "نتفليكس" كان من أجل إضفاء إثارة إلى المسلسل، بجعل شخصيتها الخيالية، قادرة على تحقيق ما لم تنجح به أي امرأة من قبل.

وردّت "نتفليكس" على دعوى نونا ببيان جاء فيه: "ادعاء السيدة نونا جابرينداشفيلي ليس صحيحا، والشبكة تقدّر حياتها المهنية المميزة، ولكنها ستدافع بقوة ضد الدعوى".

جدير بالذكر أن نونا بدأت لعب الشطرنج في سن الثالثة عشر، مثل شخصية بيث هارمون في المسلسل، وفي سن العشرين، أصبحت بطلة العالم.

وأحرزت نونا التي لا تزال تلعب الشطرنج 25 ميدالية، كما سبق لها الفوز بالعديد من البطولات الدولية التي أقيمت حول العالم.