كان الإسباني أنطونيو سلفادور برفقة زوجته التي دخلت في آلام المخاض، عندما أخبره الأطباء أنهم عثروا على قلب مطابق من أجل عملية زراعة كان ينتظرها منذ سنوات.

بعد لحظة من التردد وافق سلفادور. وعندما أفاق الرجل الذي يبلغ من العمر 39 سنة من الجراحة في مستشفى جريجوريو مارانون بمدريد في نفس اليوم في منتصف شهر مارس، أصبح لديه قلب جديد سليم وطفل جديد جاء للحياة بسلامة.

الإسباني أنطونيو سلفادور يبلغ من العمر 39 عاما

ونقل المستشفى عن آنا زوجة سلفادور قولها: "جاء صموئيل (الطفل) يحمل في يده قلبا لأبيه".

أخبار ذات صلة

العمل رفقة "الحياة والموت".. قصة فوز طبيب مصري بجائزة عالمية
أعيدت آليا إلى الحياة.. اختراق طبي كبير في زراعة القلب

وقال المستشفى إنه انتظر للتأكد من أن المريض تكيف بشكل جيد مع القلب الجديد وأن الطفل بخير أيضا قبل الإعلان عن نجاح عملية الزراعة.

وذكر جراح القلب مانويل رويز فرنانديز أن زراعة القلب أنقذت حياة سلفادور، لأنه كان يعاني من حالة تعرف بمرض القلب الضخامي، وكانت تتفاقم باستمرار.

وأضاف: "لقد ولد مرة أخرى في اليوم الذي وُلد فيه ابنه أيضا. سيبقى هذا اليوم بالتأكيد في ذاكرتهم".