وكالات - أبوظبي

أقدمت السلطات المسؤولة عن الحياة البرية في ناميبيا، على قتل 10 أفيال خلال الشهر الماضي، بعد دخولها مناطق زراعية وقيامها بتدمير المحاصيل خلال موسم الحصاد، ثم تقديمها للمزارعين المتضررين "تعويضا لهم".

وقال المتحدث باسم وزارة البيئة والغابات والسياحة في ناميبيا، روميو ميويوندا، إن السلطات أطلقت النار على الفيلة شمالي البلاد، بعد اعتبارها "خطيرة"،  كونها "عرضت الحياة الإنسانية للخطر".

وأوضح أن القرار كان "ضروريا لحماية المزارعين ومحاصيلهم"، مشيرا إلى أنه تم تقديم الأفيال بعد قتلها للمزارعين الذين تضررت محاصيلهم "تعويضا لهم"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

أخبار ذات صلة

هذا ما فعله الصيادون بالفيل قبل 300 ألف عام
أفيال تايلاند.. سلوك لم يحدث منذ 20 عاما بسبب كورونا
انتصار للمدافعين عن الحيوانات.. وفيلة بنغلادش المستفيدة
بالفيديو.. فيلان انتهازيان في "أطرف سرقة" وقت توقف الإشارة

وحصلت ناميبيا على دعم دولي من أجل حملة للحفاظ على الأفيال بها، كان من نتيجتها ارتفاع عددها في العام الماضي إلى 24 ألف فيل، من 7500 فيل في عام 1995.