ترجمات - أبوظبي

كسر عشرات البريطانيين قواعد التباعد الاجتماعي التي فرضتها السلطات من أجل مكافحة فيروس كورونا، للمشاركة في جنازة، لكن الأمر انتهى بمأساة.

وذكرت شبكة "سكاي نيوز"، الأحد، أن نحو 150 بريطانيا شاركوا في جنازة لتشييع أحد الموتى في مقاطعة "كنت" جنوب شرقي إنجلترا.

لكن المشكلة أن بعضا من هؤلاء كانوا يقودون دراجات نارية، وخلال عملية التشييع دهست إحدى الدراجات المشاركة صبيا في الـ17 عمره، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

وتقول تقارير إن الفتى شارك في الجنازة مشيا على الأقدام، لكن تعرض للدهس مما أدى إلى إصابته بجروح في الرأس ولا تزال حالته حرجة.

أخبار ذات صلة

تظاهرات كورونا.. أميركيون يحتجون على "مبالغات الحجر"
فصل وزير صحة.. والرئيس يصر أنها "إنفلونزا بسيطة"

واعتقلت السلطات البريطانية اثنين من مستخدمي الدراجات في الجنازة للاشتباه بتورطهما في عملية الدهس والقيادة الخطرة من دون حيازة رخص رسمية.

ورغم أن الشرطة البريطانية تمنع التجمعات الكبيرة، إلا أنها سمحت بتنظيم الجنازة، حتى تتيح للأحباء الذين فقدوا عزيزهم بأن يشاركوا في وداعه للمرة الأخيرة.

ومما ساهم في تجاوز الجنازة لخطر المنع أن الشرطة البريطانية علمت بها في وقت متأخر، وتحديدا في الليلة التي سبقتها، ولذلك لم يكن لديها الفرصة بتذكير المشاركين بإجراءات التباعد الاجتماعي، التي تسمح لعدد محدود بالمشاركة في الجنائز.