ترجمات - أبوظبي

بعد نحو عام من طلاقها الذي كلّف 140 مليون جنيها إسترلينيا، أصدرت محكمة أميركية أمرا بإبقاء تفاصيل تسوية طلاق المغنية البريطانية أديل "سرية".

وانفصلت أديل (31 عاما) عن زوجها سايمون كونيكي (45 عاما) في أبريل الماضي، بعد علاقة استمرت 8 سنوات، من بينها زواج استمر 3 سنوات، إلا أن الزوجين لم يوقعا على "صفقة ما قبل الزواج"، التي عادة ما يقبل عليها المشاهير لحماية أموالهم في حالة الطلاق.

ووافقت محكمة في مدينة لوس أنجلوس الأميركية، حيث تقيم أديل، على طلب المغنية بإبقاء تفاصيل تسوية الطلاق سرية. ويعني هذا أن "التفاصيل المالية أو الخاصة بالمبيعات أو غيرها من المعلومات التجارية الخاصة، لن تكون متاحة للعامة".

أخبار ذات صلة

أديل تعلن انفصالها بعد 3 سنوات من الزواج
نساء في عالم الغناء على قائمة الأعلى أجرا في العالم
بيونسيه تتفوق على أديل في أعلى المغنيات أجرا
تيلور سويفت تطارد أديل بسباق الألبومات

أما بالنسبة للأشخاص الذين لا بد لهم من الاطلاع على هذه المعلومات، كشركاء العمل أو المحامين على سبيل المثال، فسيوقعون على اتفاقية للحفاظ على سرية المعلومات، وفق ما ذكر موقع "ذي صن" البريطاني.

وقالت مصدر للصحيفة: "قد تستمر إجراءات الطلاق في هوليوود لسنوات وتصبح بشعة جدا. من الواضح أن أديل وسايمون لا يريدان ذلك".

يذكر أن الاثنين اتفقا على الحضانة المشتركة لابنهما أنجيلو، البالغ من العمر 7 سنوات.