وكالات - أبوظبي

قال مسؤولون، الأحد، إن مسلحين قتلوا 9 مشردين مدمنين بالرصاص في العاصمة الأفغانية كابل، مما سلط الضوء على مشكلة تعاطي المخدرات المزمنة في أفغانستان، أكبر منتج للأفيون في العالم.

لكن الحادثة تعد نادرة، إذ إنها بدت كعنف منسق موجه ضد المدمنين.

ولم يعرف دافع الهجوم الذي وقع مساء السبت، ونفذه مسلحون مجهولون في كابل، وقالت الشرطة إنها تحقق في الأمر. وكان القتلى ينامون في العراء، وأثبتت فحوص جنائية أنهم مدمنون.

وتقدر وزارة الصحة العامة أن هناك نحو 2.5 مليون مدمن في أفغانستان، ويعتقد أن أغلبهم يتعاطى الهروين المصنوع من الخشخاش الذي ينمو في أفغانستان.

أخبار ذات صلة

مسؤول: الولايات المتحدة وطالبان تتفقان على هدنة في أفغانستان

وأضافت أن الطقس الشتوي شديد البرودة تسبب في وفاة 50 مدمنا مشردا على مدى الشهرين المنصرمين.

وظلت أفغانستان في صدارة الدول المنتجة للأفيون رغم إنفاق الحكومة الأميركية نحو 8.9 مليار دولار منذ عام 2002 لوقف إنتاج وتهريب المخدرات.

وأعلنت وزارة الداخلية، هذا الشهر، القبض على خمسة مسؤولين كبار في الشرطة، من بينهم قائد وحدة مكافحة المخدرات في كابل، للاشتباه في تورطهم في تهريب المخدرات.