قرر مهرجان برلين السينمائي الدولي وقف جائزة تحمل اسم مخرجه المؤسس، بعد أن نشرت صحيفة ألمانية تقريرا أفاد بأنه كان شخصية بارزة في صناعة الأفلام النازية.

وقاد المخرج ألفريد باور "البريلينالي" خلال الفترة 1951 وحتى 1976، وحوله إلى مثار جذب واهتمام كبيرين لألمانيا الغربية آنذاك، إلى أن أصبح اليوم أحد أهم المهرجانات السينمائية الأوروبية.

بعد وفاته عام 1986، أعلن المهرجان عن جائزة ألفريد باور التي كانت تمنح "للفيلم الروائي الذي يفتح آفاقا جديدة في مجال الفن السينمائي".

الجائزة واحدة من فئات جوائز الدب الفضي، والتي تشمل جوائز أفضل ممثل وأفضل مخرج التي تمنح جنبا إلى جنب مع الجائزة الرئيسية "الدب الذهبي".

أخبار ذات صلة

وارسو تسعى لشراء معسكر الموت النازي الألماني
فان باستن يعتذر عن تحية نازية "على الهواء مباشرة"

كانت صحيفة "داي تسايت" الأسبوعية الألمانية ذكرت في عددها الصادر أمس الخميس أن بحثا أوضح أن باور كان يتولى منصبا قياديا في إدارة سينمائية أنشأها رئيس الدعاية النازية جوزيف غوبلز عام 1942.

وسرعان ما تفاعل المهرجان وأصدر بيانا قال فيه إن التقرير " يلقي ضوءا جديدا" على دور باور في السياسة السينمائية النازية خلال العهد النازي.

وأضافت إدارة المهرجان أنه في ضوء النتائج الجديدة، تقرر تعليق جائزة ألفريد باور على الفور.