ترجمات - أبوظبي

عبقرية اللصوص والمحتالين، تتفتق دائما عن أشياء جديدة وطرق احتيال أو سرقة غريبة، كما فعل ذلك الرجل الذي اعتقلته السلطات الروسية مؤخرا.

واعتقلت السلطات الروسية رجلا قام بإنشاء مركز حدودي مزيف في الغابة، بالقرب من حدود روسيا مع فنلندا، ووعد المهاجرين بتهريبهم إلى الاتحاد الأوروبي.

وأوضح حرس الحدود الروسي، الأربعاء، أن الرجل نصب مواقع حدودية وهمية، ثم قام بالحصول على مبلغ يزيد على 10 آلاف دولار من 4 رجال من جنوب آسيا مقابل نقلهم إلى فنلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

وقالت وكالة "إنترفاكس" للأنباء إن "الرجل لم يخطط قط لتنفيذ تعهداته"، بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

ولم تحدد السلطات الروسية جنسيات المهاجرين الأربعة الذين وقعوا ضحية لعملية "الاحتيال غير العادي"، الذي وقع يوم الخميس الماضي.

أخبار ذات صلة

شاهد.. طريقة "جهنمية" لتهريب المهاجرين

وقام المحتال بتركيب مواقع مسيّجة مزيفة باعتبارها الحدود الدولية بين روسيا وفنلندا، وأخذ الرجال الأربعة على طريق دائري في منطقة فيبورغ بالسيارة ثم سيرا على الأقدام، وفي مرحلة ما ساروا جميعا حول بحيرة مع قارب قابل للنفخ لاستخدامه عند الضرورة.

وفي وقت لاحق، اعتقلت السلطات الروسية الرجال الخمسة، وأظهرت لقطات فيديو رجالا يقفون في الظلام بين أشجار التنوب وأيديهم مرفوعة للأعلى.

ولم يخسر المهاجرون المحتال عليهم أموالهم فقط، بل فرضت محكمة في سانت بطرسبرغ عليهم، الأربعاء، غرامة وأمرت بترحيلهم.

أما المحتال، الذي يقف وراء مخطط التهريب، فهو مواطن من منطقة آسيا الوسطى، وقد توجه إليه تهم الاحتيال، وفقا لتقارير وسائل الإعلام.