وكالات - أبوظبي

عثرت الشرطة المكسيكية على أكثر من 40 جمجمة وعشرات العظام وجنين محفوظ في جرة زجاجية، وذلك قرب مذبح في وكر كان يختبئ فيه من يشتبه في أنهم مهربو مخدرات في مكسيكو سيتي، خلال مداهمة تمت قبل أيام.

وثُبتت 4 جماجم في المذبح في حي تيبيتو وسط مكسيكو سيتي، حيث اعتقلت الشرطة 31 شخصا، للاشتباه في ضلوعهم في أنشطة عصابات المخدرات، وفق ما قالت حكومة المدينة في بيان، وأمر قاض بالإفراج عن 27 من المشتبه بهم.

وتظهر صورة نشرها مكتب الادعاء العام في مكسيكو سيتي جماجم معلقة حول المذبح.

وأظهرت صور للغرفة نشرتها وسائل إعلام محلية، وجود جدار إلى يمين المذبح عليه رسوم مليئة بالرموز، شملت هرما وفوقه يد، وأجراما سماوية ورأس ماعز ونجمة بين قرنيه.

وقالت متحدثة باسم مكتب الادعاء العام، الأحد، إن السلطات مازالت تحقق في مصدر تلك الجماجم، وأشارت إلى أن عدد ما عثرت عليه السلطات منها بلغ 42 على الأقل.

أخبار ذات صلة

بالصدفة.. اكتشاف مقبرة جماعية في "بلد الـ50 ألف مفقود"

وأضافت المتحدثة أن المحققين عثروا أيضا على سكاكين و40 عظمة فك والجنين في الجرة الزجاجية و30 عظمة من ذراع أو ساق في الموقع، لكن لم يتضح بعد إن كان الجنين المحفوظ بشريا.

ومنذ فترة طويلة يعرف عن منطقة تيبيتو، شمالي المركز التاريخي للعاصمة المكسيكية، أنها معقل للأنشطة التجارية غير القانونية.

واعتبر البعض الإفراج عن أغلب المشتبه بهم في تيبيتو انتكاسة للحكومة، التي تواجه صعوبات في السيطرة على أعمال عنف العصابات التي تمثل مشكلة مزمنة.