ترجمات - أبوظبي

قالت شركة كهرباء بريطانية إن تدمير محطة مهجورة للطاقة، في بلدة غربي العاصمة لندن، أدى إلى انقطاع الكهرباء عن 40 ألف شخص، كما تسبب في إصابة العشرات.

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله على الإنترنت، أعمدة محطة الطاقة في بلدة ديدكوت وهي تتهاوى عقب التفجير، فيما كان عدد من الأشخاص يتابعون ما يجري وهم يلتقطون الصور.

ولم يقف الأمر عند تدمير المحطة، حيث اشتعلت النار في برج كهربائي، وبدت ألسنة اللهب أعلاه فيما كان الدخان متصاعدا، فيما تطايرت بعض القطع المشتعلة مما أدى إلى عشرات الإصابات.

وأوضح متحدث باسم شركة الكهرباء الاسكتلندية والجنوبية، أن الانقطاع جرى حوالى الساعة السابعة صباحا من يوم الأحد، واستمر لما يقارب ساعة ونصف.

وذهبت امرأة رفقة ابنتيها إلى مكان تدمير المحطة، فأصيبت الأسرة بحروق جراء الحادث غير المتوقع بعدما تساقط الشرر على المتابعين في الأسفل.

أخبار ذات صلة

"قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث

وأظهرت التحقيقات الأولية التي أجريت في موقع التفجير، أن المواد التي جرى استخدامها في التخلص من المحطة هي التي أدت إلى الحادث.

وفي سنة 2013، توقف المحطة عن العمل بعد 43 سنة في الخدمة، وتم تدمير ثلاثة من الأبراج في عام 2014.