وكالات - أبوظبي

أعلنت أبرشية باريس، الثلاثاء، أن كاتدرائية نوتردام ستحتفل بقداس غير مفتوح أمام الجماهير، السبت المقبل، بعد شهرين على الحريق الضخم الذي تعرضت له، وأدى إلى تدمير الكثير من كنوزها التاريخية.

وقالت الأبرشية، إن القداس سيرأسه أسقف باريس المطران ميشيل أوبوتي، وسيقام على أحد مذابح الكاتدرائية "بحضور عدد محدود من الأشخاص، لأسباب أمنية واضحة".

وأوضحت أن عدد الأشخاص الذذين سيحضرون القداس لن يتجاوز الـ 20 شخصا، بينهم رهبان وكهنة الكاتدرائية.

وتضرر جزء كبير من الكاتدرائية الباريسية التي تمثل رمزا تاريخيا في قلب العاصمة الفرنسية، إثر تعرضها لحريق في 15 أبريل.

وسيكون قداس السبت الأول منذ وقوع الحريق، وسيصادف تاريخه الـ 16 من يونيو، تزامنا مع ذكرى تكريس مذبح الكاتدرائية.

أخبار ذات صلة

"عقبة صعبة" تواجه ترميم كاتدرائية نوتردام
بعد أيام من الكارثة.. "معجزة النحل" تتحقق فوق سطح نوتردام
كارثة نوتردام تحفّز "السترات الصفر" على الخروج لشوارع باريس
"بطل غير آدمي" أنقذ كاتدرائية نوتردام من الدمار

 وأشار المصدر نفسه إلى أن "قناة تلفزيونية ستنقل القدّاس، بما يتيح للمسيحيين المشاركة".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الأبرشية قولها، إن "المطران أوبوتي يريد أن يعلن للكاثوليك أن الكاتدرائية هي مكان عبادة".