سكاي نيوز عربية - أبوظبي

تناقلت وسائل إعلام ومنصات التواصل الاجتماعي فيديو وصورا لكلاب، ساعدت الشرطة الهولندية في تعقب وملاحقة منفذ حادث إطلاق النار في مدينة أوتريخت، الاثنين.

وفي فيديو بثه موقع "سكاي نيوز"، ظهر أحد رجال العمليات الخاصة وهو يجهز كلبا من نوع "بلاك لابرادور" بسترة واقية من الرصاص، قبل البدء في عملية اقتحام مبنى كان يعتقد أن منفذ الهجوم يتحصن فيه.

وقتل المسلح، الذي قالت الشرطة الهولندية إنه جوكمان تانيش (37عاما) المولود في تركيا، 3 أشخاص بالرصاص وأصاب 5 آخرين داخل ترام في أوتريخت، قبل أن تبدأ عملية مطاردة استغرقت ساعات وانتهت بالقبض عليه.

كلب بلاك لابرادور مجهز بسترة واقية شارك في ملاحقة المهاجم

وكلب الشرطة المعروف في بعض البلدان باسم "K-9" يتم تدريبه خصيصا لمساعدة وكالات إنفاذ القانون.

الكلاب البوليسية أصبحت تلعب دورا كبيرا في العمليات الخاصة

وتشمل واجباته هذه الكلاب البحث عن المخدرات والمتفجرات، وتحديد أماكن المفقودين، والعثور على أدلة في مسرح الجريمة، ومهاجمة الأشخاص المستهدفين من قبل الشرطة.

ويجري تدريب الكلاب البوليسية على العديد من الإشارات اللفظية وإيماءات اليد.

أخبار ذات صلة

قصة "كلب بطل" أنقذ العشرات من "انتحارية الزفاف"
أوسمة وحمامات معطرة لـ"كلاب" أحيلت إلى التقاعد

وإلى جانب بلاك لابرادور الذي يمتلك مهارة تصل إلى استكشاف أنواع محددة من المواد الكيماوية والعطور والأقراص المدمجة المزيفة، تشمل السلالات الأكثر استخداما في الشرطة، الشيبارد الألماني "جيرمان شيبارد"، و"مالينيوس" البلجيكي، و"بلادهاوند"، والشيبارد الهولندي و"بارياه" الهندي.

شرطي يجهز كلبا بوليسيا قبل اقتحام مكان اختباء المهاجم

وفي الآونة الأخيرة، أصبح "مالينيوس" البلجيكي الكلب المفضل للعمل الشرطي والعسكري، بسبب قدراته الفائقة، كما أنه أكثر مرونة من "جيرمان شيبارد" وأقل تعرضا للمشاكل الصحية.

ورغم ذلك، يظل "جيرمان شيبارد" المدرب جيدا محل ثقة في كافة العمليات الأمنية.

وفي العديد من البلدان، يعد الإيذاء أو القتل العمد لكلاب الشرطة، جريمة جنائية يعاقب عليها القانون.