سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أصدر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، الاثنين، تقريرا تضمن الرد على "شائعات" روجت خلال أسبوع على شبكات التواصل الاجتماعي وعدد من المواقع الإخبارية.

ورصد التقرير 12 شائعة تعرضت لجوانب تتعلق بالمجالات الاقتصادية والصحية والتعليمية في مصر، خلال الأيام القليلة الماضية.

ومن بين أبرز الشائعات، ما انتشر عن إلزام المعلمين بزي موحد في المدارس، وطرح عملات معدنية فئة 100جنيه وتداولها ‏بالأسواق واعتزام الحكومة تغيير سعر الدولار بالموازنة العامة للدولة، وما تسببه التطعيمات ضد الديدان المعوية للتلاميذ في الإصابة بالحساسية، وإلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورات تدريبية.

وناشدت السلطات المصرية وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، بضرورة توخي الدقة قبل نشر أخبار غير مؤكدة، قد تؤدى إلى بلبلة الرأي العام وإثارة غضب المواطنين.

الفاتورة الإلكترونية

ونفى التقرير "ما أثير في بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن إصدار وزارة المالية قانونا منفصلا للفاتورة الإلكترونية، والذي يهدف لتعميم منظومة الفاتورة الإلكترونية في جميع المحال التجارية بدلا من الفاتورة الورقية العادية"، مشيرا إلى أن "ما يتم إعداده حاليا مشروع قانون الإجراءات الضريبية الموحد، وليس مشروع قانون إصدار الفاتورة الإلكترونية".

طرح عملة معدنية فئة 100جنيه وتداولها ‏بالأسواق

كما نفى وجود نية لإصدار عملة معدنية جديدة من فئة المائة جنيه، موضحا أن العملات المعدنية الموجودة بالأسواق هي فئة 25 و50 و100 قرشا فقط، وأن الـ100 جنيه المعدنية المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي عملة تذكارية غير قابلة للتداول، أصدرتها مصلحة صك ‏العملة بمناسبة مئوية الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

تغيير سعر الدولار بالموازنة العامة للدولة

ونفت وزارة المالية المصرية في التقرير تغيير سعر الدولار بالموازنة العامة للدولة، مشيرة إلى أن الموازنة وبنودها التفصيلية من جانب الإيرادات والمصروفات، يتم إعدادها وفقا لمتوسط سعر صرف الدولار السائد في السوق وقت الانتهاء من إعدادها، قبل تسليمها لمجلس النواب في نهاية مارس.

تسبب تطعيمات الديدان المعوية للتلاميذ الإصابة بالحساسية

كما عرض التقرير نفي وزارة الصحة والسكان بشكل قاطع لأنباء تعرض التلاميذ للحساسية جراء تطعيمات الديدان المعوية، مشددا على سلامة وصلاحية كافة التطعيمات بالمدارس ومطابقتها للمعايير الصحية المطبقة في مختلف دول العالم.

أخبار ذات صلة

حقيقة الزي الموحد للمعلمين في مصر
السيسي: واجهنا 21 ألف شائعة خلال 3 أشهر

تحمل الحكومة تكلفة تشغيل "التابلت" بالمدارس الخاصة مثل الحكومية

ومن جهة أخرى، نفت وزارة التربية والتعليم تحملها تكلفة تجهيز المدارس الخاصة بالبنية التكنولوجية اللازمة لتشغيل أجهزة "التابلت"، مشيرة إلى أنه تم الاتفاق مع أصحاب هذه المدارس على العمل بشبكات "واى فاي" مؤقتا لحين التوصل لصيغة تفاهم حول آلية توصيل الإنترنت لهذه المدارس.

تأدية طلاب الصف الأول الثانوي للامتحانات بالرقم المسلسل لجهاز التابلت

وأكدت الوزارة ذاتها، على أنه "لا علاقة للرقم المسلسل المدون على جهاز التابلت بامتحانات الطالب"، مؤكدة أن الهدف من هذا الرقم تتبع الجهاز في حالة السرقة أو الضياع فقط، وليس له علاقة بالامتحانات.

طلاب المنازل وشراء التابلت المدرسي

وأضافت الوزارة أن "الطلاب المقيدين بنظام المنازل ليسوا في إطار خطة وزارة التربية والتعليم لتوزيع التابلت المدرسي"، وأوضحت أن "طلاب نظام المنازل يمكنهم الوصول للمحتوي الدراسي الرقمي علي الإنترنت من أي مكان، وأن الوزارة مسؤولة عن عقد امتحاناتهم في مكان مجهز تكنولوجيا ومعد للاختبارات".

وتابعت الوزارة أن "تطبيق نظام التعليم الجديد على طلاب الصف الأول الثانوي "نظام المنازل"، سيتم من خلاله اختبار الطلاب مرة واحدة نهاية الفصل الدراسي"، فيما لن تطبق عليهم الاختبارات المتعددة التي تطبق على الطلاب المنتظمين في المدارس الحكومية".

سرقة أجهزة التابلت والزي الموحد للمعلمين وتغيير قواعد طلاب الثانوية الإنجليزية

وقالت الوزارة أيضا إنه "لا صحة على الإطلاق لسرقة أجهزة التابلت من أي مدرسة من المدارس الثانوية المستهدفة بتطبيق نظام التعليم الجديد على مستوى الجمهورية"، كما شددت على أنه "لا صحة لفرض زي موحد على المعلمين والإداريين بالمدارس الحكومية"، وأوضحت أنه "لا تغيير في قواعد قبول الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية الإنجليزية بالجامعات".

نشوب حريق هائل في محطة الطاقة الشمسية "بنبان" بأسوان

ومن جهة أخرى، قالت وزارة الكهرباء إنه "لا صحة على الإطلاق لاندلاع حريق في إحدى محطات مشروع بنبان للطاقة الشمسية"، مشددة على تطبيق كافة إجراءات الأمان والسلامة المهنية داخل جميع محطات هذا المشروع.

إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورات تدريبية

وفي السياق ذاته، نفت وزارة التضامن الاجتماعي الأنباء التي انتشرت عن إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورات تدريبية ضمن برنامج (مودة)، موضحة أن هذا البرنامج يهدف إلى توعية الشباب المقبلين على الزواج من خلال محاضرات لطلبة الجامعات، دون إجبارهم على إجراء اختبارات في المرحلة التجريبية للبرنامج.