سكاي نيوز عربية - أبوظبي

كانت لزيارة بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى الإمارات وقع كبير على سيدة يبدو أنها من الجنسية الفلبينية، لم تستطع مغالبة دموعها بين يدي البابا فرنسيس.

وأظهر مقطع فيديو، انتشر بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي، امرأة فلبينية تأثرت بشدة من لقائها البابا فرنسيس في العاصمة أبوظبي، الأمر الذي جعلها تدخل في نوبة بكاء.

وظلت السيدة لفترة طويلة تقبل يد بابا الكنيسة الكاثوليكية، فيما كان الأخير يحاول تهدئتها، واضعا يده على رأسها.

واعتبر عدد من مشاهدي الفيديو أن ما قام به البابا فرنسيس يؤكد تواضعه واحترامه للجميع، مشيرين إلى أن المرأة الفلبينية محظوظة بلقاء من هذا النوع.

وقام بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر، الإمام الأكبر أحمد الطيب، مساء الاثنين، بتوقيع وثيقة "الأخوة الإنسانية"، التي أطلق عليها إعلان أبوظبي.

أخبار ذات صلة

إعلان أبوظبي.. الفاتيكان والأزهر يوقعان وثيقة تاريخية

وكان جامع الشيخ زايد في العاصمة الإماراتية أبوظبي احتضن، لقاء تاريخيا بين بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر.

ووصل البابا فرنسيس وشيخ الأزهر، الأحد، إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، في زيارة رسمية تستمر 3 أيام.

وتعد الزيارة هي الأولى من نوعها، إذ اختار الرمزان الدينيان الكبيران أرض الإمارات لعقد قمة تاريخية في "لقاء الأخوة الإنسانية" والتباحث في سبل تعزيز التعايش بين الأديان والعقائد المختلفة.

وسيختتم البابا فرنسيس زيارته إلى الإمارات، الثلاثاء، بإقامة قداس في مدينة زايد الرياضية، يتوقع أن يحضره أكثر من 135 ألف شخص، قبل أن يتوجه إلى مطار أبوظبي حيث ستقام مراسم وداع رسمية.