سكاي نيوز عربية - أبوظبي

كشفت وثائق قضائية في الولايات المتحدة، أن تاجر المخدرات المسكيكي الشهير خواكين غوزمان المعروف بـ"إل تشابو" كان يقوم باغتصاب فتيات في الثالثة عشرة من العمر ودأب على تلقيبهن بـ"الفيتامينات".

وبحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك بوست" فإن القاضي الفيدرالي في بروكلين (نيويورك)، بريان كوغان، وافق على رفع السرية عن الوثائق المتعلقة بقضايا إل تشابو الجنسية.

وكان التاجر الخطير يطلق لقب "الفيتامينات" على ضحاياه من الفتيات القاصرات، لأنه يعتقد أن إقامة العلاقات الجنسية معهن تؤدي إلى "منحه الحياة"، وفق تعبيره.

أخبار ذات صلة

"القصير" يواجه 17 تهمة جنائية في أميركا

ودأب أحد معاوني إل تشابو على إرسال صور فتيات ما يزلن في عمر يقارب 13 عاما، حتى يختار تاجر المخدرات الضحايا اللائي يريد الاعتداء عليهن جنسيا.

ولترتيب هذه "الفظاعات الجنسية" مع طفلات، كان الشركاء يجلبون الفتاة الواحدة بما يقارب 5 آلاف دولار حتى تمارس الجنس مع إل تشابو داخل مزرعة.

وجاءت هذه الوقائع على لسان السكرتير السابق لـ"إل تشابو"، أليكس سيفونتيس الذي انقلب على زعيمه السابق، لكن هذا المعاون أقر أيضا بإقامة العلاقات الجنسية مع الفتيات.

وكانت هذه الاعتداءات الجنسية تحصل بعد وضع مادة مخدرة في مشروبات تتناولها الفتيات إثر استدراجهن إلى السهر مع "إلتشابو".

أخبار ذات صلة

بدء إجراءات تسليم "إل شابو" إلى الولايات المتحدة

في غضون ذلك، أعرب دفاع غوزمان عن أسفه بعد إفراج المحكمة عن تفاصيل الاعتداء الجنسي، وأكد أن "إل تشابو" ينفي الوقائع المنسوبة إليه، وأضاف أنه من المؤسف أن يتم عرض هذه التفاصيل في الوقت الذي يستعد فيه القضاة للتداول بشأن الحكم.

ومن المرتقب أن تبدأ محاكمة إل تشابو الجديدة بشأن الاتجار في المخدرات، يوم الاثنين، وفي حال إدانته، قد يقضي غوزمان ما تبقى من حياته وراء القضبان.