أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت تقارير إعلامية أن الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش ساند بطريقته الخاصة موظفي الخدمة السرية الفيدراليين، الذين يشتغلون منذ نحو 4 أسابيع دون أي مقابل مادي، بسبب "الإغلاق الحكومي الجزئي".

ويعني الإغلاق الحكومي أن بعض الموظفين في المؤسسات والهيئات الفيدرالية سيضطرون إلى مواصلة مهامهم دون صرف رواتبهم، فيما يحصل آخرون على إجازات طويلة غير مدفوعة الأجر.

ويتأثر نحو 800 ألف موظف فيدرالي والعديد من المتعاقدين بالإغلاق الحكومي الجزئي، وهو الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.

ودعا جورج بوش، في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي في إنستغرام، المشرعين الفيدراليين إلى وضع "السياسة جانبا وإنهاء الإغلاق الحكومي".

وأرفق الرئيس الأميركي الأسبق التدوينة بصورة، يظهر فيها حاملا عددا من علب البيتزا، التي سيقدمها لموظفي الخدمة السرية الذين يعملون معه، كبادرة تضامن معهم.

وقال "أنا وزوجتي لورا ممتنان لأفراد الخدمة السرية وآلاف الموظفين الفيدراليين الذين يعملون بجد من أجل بلدنا من دون رواتب".

أخبار ذات صلة

ترامب سيصدر "إعلانا هاما" بشأن الإغلاق الحكومي
ترامب يلغي رحلة الوفد الأميركي إلى دافوس بسبب الإغلاق

وأضاف "نشكر كذلك مواطنينا الذين يدعموهم.. لقد حان الوقت لوضع السياسة جانبا والعمل على إنهاء هذا الإغلاق الحكومي".

وقال موقع "سي إن إن" إن مهمة موظفي الخدمة السرية تقضي بحماية رؤساء أميركا (الحالي والسابقون) وعائلاتهم، مضيفة "يشتغل في هذه المؤسسة أكثر من 7 آلاف موظف".

ويأتي تفاعل بوش مع القضية، في وقت يدخل فيه الإغلاق الحكومي الجزئي يومه الثامن والعشرين، بسبب رفض الرئيس دونالد ترامب التوقيع على قانون الموازنة، الذي لا يقر خطته لإنشاء جدار حدودي مع المكسيك.

وكان ترامب أعلن على تويتر، مساء الجمعة أنه بصدد "إصدار إعلان هام بشأن الأزمة الإنسانية على حدودنا الجنوبية والإغلاق الحكومي بعد ظهر السبت الساعة الثالثة (بالتوقيت المحلي)"، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.