أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نجحت سفينة سياحية في تنفيذ عملية إنقاذ أشبه بالمعجزة وسط البحر الكاريبي، بعدما أغاثت شخصين على وشك الهلاك وصلت إليهما بالصدفة البحتة.

وبحسب موقع "إي بي سي"، فإن سفينة تابعة لشركة "روايال كاريبيان إنترناشنال"، أنقذا صيادين اثنين علقا وسط مياه البحر لمدة 20 يوما.

وجرت عملية الإنقاذ، مساء يوم الخميس الماضي، وكان الصيادان في حالة صحية متدهورة، حتى إن أحدهما لم يكن يقوى على المشي.

ومن المثير في عملية الإنقاذ أنها جرت عن طريق الصدفة، فالسفينة السياحية كانت ستقطع مسارا آخر للرحلة، لكنها اضطرت إلى تغيير الاتجاه صوب كوبا بسبب سوء حالة الطقس.

وكان الصيادان ينصبان شباكهما في المياه، قبل أن تجرفهما الرياح، وظلا عالقين ما بين جامايكا وجزر كايمان بالبحر الكاريبي المفتوح على المحيط الأطلسي، منذ مطلع ديسمبر الجاري.

وابتعد الصيادان بمسافة 700 ميل عن المكان الذي انطلقت فيه رحلة الصيد في منطقة بويرتو ليمون، قرب كوستاريكا.

وحاول الصيادان أن يعيدا قاربهما إلى البر بعدما جرفتهما الأمواج، لكن نفاد الوقود حال دون ذلك، كما نفد الطعام بدوره.

وتم تقديم إسعافات للصيادين اللذين لم يجر ذكر اسميهما، على متن السفينة السياحية ثم نقلا إلى مستشفى في جامايكا في وقت لاحق.