أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نعت وزارة الثقافة ودار الأوبرا المصرية الفنان حسن كامي الذي توفي في ساعة مبكرة من الجمعة، عن عمر ناهز 82 عاما.

وقالت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، في بيان، إن الفنان الراحل "تميز بدماثة الخلق والتسامح، كما كان مرجعا لفنون الأوبرا، وأبا روحيا لكل فنانيها".

وأضافت أن "أعمال الراحل سواء في فن الغناء الأوبرالي أو الدراما تشكل جزءا من كنوز الإبداع المصري، بما تحمله من قيم نبيلة ومعان سامية".

ونقلت مصادر إعلامية أن مرضا ألم بالفنان الراحل، الخميس، نقل على إثره إلى إحدى المستشفيات التي توفي بها.

يذكر أن كامي ولد في الثاني من  نوفمبر 1936، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة القاهرة، كما درس الغناء الأوبرالى في أكاديمية الفنون المصرية، كما أكمل دراسته العليا في الموسيقى بإيطاليا.

وإلى جانب عمله في مجال السياحة والطيران، انطلق كامي، وهو لا يزال في عمر 27 عاما، من دار الأوبرا المصرية إلى مسارح الأوبرا العالمية.

قام ببطولة أكثر من 270 أوبرا عالمية في الاتحاد السوفيتي وإيطاليا وبولندا والدنمرك وفرنسا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

وعلى مستوى التمثيل الدرامي، رشحه المغني الراحل محمد نوح للاشتراك في مسرحية (انقلاب)، لتتوالى بعد ذلك الأعمال في المسرح والتلفزيون والسينما، ومنها أفلام (سمع هس) و(قليل من الحب كثير من العنف) و(كونشرتو في درب سعادة) و(بالألوان الطبيعية)، ومسلسلات (بوابة الحلواني) و(أنا وأنت وبابا في المشمش) و(هوانم غاردن سيتي) و(الأصدقاء) و(الملك فاروق).