أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعرض نائب في الكونغرس الأميركي لموقف محرج أمام عدسات الكاميرات وزملائه النواب، وذلك بعد أن اضطر الرئيس التنفيذي لشركة غوغل أن يذكره بأن شركته لا تنتج هواتف "آيفون".

وفي جلسة للجنة القضائية بمجلس النواب، وجه النائب الجمهوري ستيف كينغ، حديثه للمدير التنفيذي لغوغل ساندر بيتشاي، ليقدم شكوى "غير مباشرة" بشأن آيفون، قائلا: "لدي حفيدة في السابعة من عمرها، قامت باستخدام هاتفها لتلعب لعبة، كتلك الألعاب التي يلعبها الأطفال، لتظهر فجأة صورة  (pop up) لجدها".

وأضاف: "لن أقول ما هي نوع اللغة التي صاحبت صورة جدها (في إشارة إلى أنها مسيئة)، لكنني أريد أن أسأل، كيف يمكن لهذا أن يظهر على آيفون طفلة في السابعة من عمرها تلعب لعبة خاصة بالأطفال؟".

من جانبه، ظهرت ملامح الاستغراب على وجه بيتشاي ورد قائلا: "عضو الكونغرس.. آيفون من صنع شركة أخرى".

ولتقليل حرج الواقعة، رد كينغ قائلا: "كان من الممكن أن يكون هاتف أندرويد".

وبعد أن فشل بيتشاي في إقناع النائب بأن الهاتف هو من صنع شركة منافسة (أبل) وتفسير مثل هذا الأمر يتطلب مزيدا من الدراسة، قال: "سأكون سعيدا لأن أتابع الموضوع عندما أفهم التفاصيل".

يذكر أن كينغ غالبا ما يتعرض لكثير من الانتقادات المتعلقة بسياساته، خاصة وأنه سبق أن أطلق تعليقات مناهضة للهجرة، وصفها كثير من المحللين بالعنصرية.